موقع مدرسة سخا الإعدادية بنين
أهلا ومرحباً بالعضو الجديد أرجو أن يحوز موقعنا رضاك وأن تكون عضو نافع لنفسك وغيرك يفخر بك الاسلام ويحبك الله ورسوله

موقع مدرسة سخا الإعدادية بنين

مدرسة سخا الاعدادية بنين رمز الجودة والإتقان نحن نتصف بالامتياز والانفراد لسنا الوحيدون ولكننا متميزون الاستاذة / وفاء عبد النبى محمد معلم أول الحاسب الآلى ومؤسسة الموقع ترحب بكم بدأ تأسيس الموقع من 10/2/2008
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
تهنئة خاصة للأستاذة وفاء عبد النبى محمد والأستاذ أسامة بندارى بفوزهم بالمعلم المثالى على مستوى النقابة وتكريمهم فى النقابة
تعلن المدرسة عن إنشاء موقع لها على الفيس بوك
تعلن المدرسة عن إنشاء جروب لها على النت
تهنئ المدرسة أ/ وفاء عبد النبى بحصولها على المركز الثالث فى مسابقة المعلم المثالى على مستوى الإدارة
منتدى
المواضيع الأخيرة
» اوائل الاعدادية بمدرسة سخا الاعدادية بنين فى العام الدراسى 2013/2014
الجمعة يونيو 20, 2014 8:04 pm من طرف the Social worker

» تكريم الاستاذ/ جمال محمد ادريس - بديوان عام محافظة كفر الشيخ
الجمعة يونيو 20, 2014 7:06 pm من طرف the Social worker

» تهنئة للاستاذ/ جمال ادريس. مدير مدرسة سخا الاعدادية بنين
الأربعاء يونيو 11, 2014 2:58 pm من طرف the Social worker

» تهنئة للمدرسة
الأربعاء يونيو 11, 2014 2:44 pm من طرف the Social worker

» الاوائل في مادة الحاسب الآلي لفصل 2/2
الجمعة ديسمبر 20, 2013 11:43 pm من طرف عبد الرحمن طارق

» برنامج ftalk لفتح دردشة الفيس بوك
الخميس مارس 28, 2013 12:36 am من طرف admin

» اوائل الحاسب الالى
السبت فبراير 16, 2013 10:42 pm من طرف admin

» تكريم اوائل المدرسة
السبت فبراير 16, 2013 10:39 pm من طرف admin

» قياس مستوى قدرات المعلم وكفاءته
الجمعة يونيو 01, 2012 8:55 pm من طرف سلوان السالم

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 فى مجال زيادة الطاقة الاستيعابية بالمدارس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاء عصام



عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 23/03/2008

مُساهمةموضوع: فى مجال زيادة الطاقة الاستيعابية بالمدارس   السبت مارس 29, 2008 9:51 pm


لم تقتصر جهود الوزارة فى مجال دعم البنية الأساسية للتعليم على التوسع الكمى فى المبانى المدرسية، بل تواصلت جهودها الرامية إلى تطوير هذه المبانى؛ وفقًا لمعايير الجودة العالمية؛ للارتقاء بالمبنى المدرسى من حيث التصميم والتجهيز؛ ليتلاءم ومتطلبات مدرسة مجتمع المعرفة، ومن خلال توفير نماذج لمبانى مدرسية جديدة تعكس روح المدرسة العصرية.

التوسع الكمى فى المبانى المدرسية
استمر التوسع الكمى فى المبانى المدرسية، وتوضح المؤشرات التالية حجم الجهود التى بذلت فى هذا المجال:

تطور أعداد المدارس والفصول فى الفترة من عام 81 إلى عام 2005


البيان 1980/1981 2004/2005 مقدار الزيادة نسبة الزيادة %
جملة المدارس 18668 38922 20254 108.5
جملة الفصول 189628 387741 198113 104.5

يتضح من الجدول السابق زيادة عدد المدارس من 18668 مدرسة فى عام 1981 إلى 38922 مدرسة هذا العام، بنسبة زيادة مقدارها 108.5%، أى مايزيد على الضعف من عدد المدارس.



هذا.. وقد زاد عدد الفصول من 189628 فصلاً عام 1981 إلى 387741 فصلاً فى العام الحالى بزيادة مقدارها 104.5%، وهذا يعكس مدى حرص الحكومة على زيادة البنية الأساسية من المدارس لمواجهة الزيادة السنوية فى أعداد التلاميذ ولتقليل كثافة الفصول.



تم تدبير احتياجات عودة الصف السادس الابتدائى بنسبه 83%، حيث تمت الاستفادة من فصول الإعدادى القائمة الشاغرة لخدمة تلاميذ الصف السادس، لحين الانتهاء من إنشاء المدارس المطلوبة. هذا وقد قامت الهيئة العامة للأبنية التعليمية بإعداد دراسة لحصر المدارس المطلوب توفير أرض لحل المشكلة، وإمكانية إيجاد حلول بديلة لتوفير الأرض، وقد أسفرت هذه الدراسة عن إمكانية حل جميع المدارس المطلوب توفيرها عدا 290 مدرسة فقط مطلوب توفير أرض لها، وجارى اتخاذ الإجراءات اللازمة لنهو المشكلة خلال العامين الماليين 2005/2006، 2006/2007.

التطور النوعى للمبانى للمدارس

أ- المدارس الرسمية التجريبية للغات
وهى إحدى الصيغ المستحدثة، التى تبلور بوضوح حرص الوزارة على التطوير الشامل لمنظومة التعليم باتجاه متطلبات مجتمع المعرفة. ويوضح الجدول التالى الجهود التى بذلتها الوزارة فى مجال إنشاء المدارس التجريبية، خلال الفترة من عام 1991/1992م إلى عام 2004/2005م.

تطور أعداد المدارس التجريبية لغات بين عامى 1991/1992 ، 2004/2005م

بيان 1992/1991 2005/2004 مقدار الزيادة نسبة الزيادة %
عدد المدارس التجريبية 195 898 703 360.5

ويتضح من الجدول السابق زيادة هذه النوعية من المدارس حيث وصل عددها 898 مدرسة، بنسبة زيادة مقدارها 360.5% خلال الفترة من 1991/1992 حتى العام الحالى 2004/2005، هذا.. ويرتاد هذه المدارس نسبة حوالى 2.5% من إجمالى التلاميذ المقيدين فى مراحل التعليم المختلفة.

ونظرًا للإقبال الشديد على هذه المدارس نتيجة لارتفاع أداء طلابها ولارتفاع جودة العملية التعليمية فيها وضعت خطة لإنشاء عدد 100 مدرسة سنويًا وفق التمويل المتاح، وبدأ العمل بها بدءًا من العام 2004/05، حيث إنه تم إنشاء عدد 101 مدرسة، وسوف يتم تشغيلها مع بداية العام الدراسى 2005/2006، هذا بخلاف ما يتم إنشاؤه سنويًا من هذه النوعية من المدارس وفقاً للخطط الموضوعة سلفاً.

ب- المدارس التجريبية المتميزة
تدعم وزارة التربية والتعليم إقامة نوعية جديدة متميزة من المدارس التجريبية، حيث تم إنشاء (4 مدارس بالإسماعيلية تحت مسمى المجمع التعليمى- 3 مدارس بالإسكندرية تحت مسمى المدارس التجريبية- 5 مدارس بالقاهرة تحت مسمى مدارس المستقبل التجريبية- إضافة إلى مجمع الملك فهد الذى بدأ نشاطه فى العام الدراسى 2004/05).

ج- التعليم الخاص، ودوره فى دعم العملية التعليمية
تساند الوزارة وتدعم مشاركة القطاع الخاص فى إنشاء المدارس بما يساهم فى تطوير الخدمة التعليمية المقدمة كمًا وكيفًا، فزاد عدد المدارس الخاصة من 1080 مدرسة إلى 4621 مدرسة بزيادة مقدارها 327.8%، وذلك فى الفترة من عام 1981 إلى 2005، أى ما يزيد على ثلاثة أضعاف وربع الضعف. وتضم هذه المدارس 37423 فصلاً، بزيادة مقدارها 134.6%، هذا.. وقد زاد عدد التلاميذ المقيدين إلى 1222616 تلميذًا، بزيادة 87.4%، أى 7.9% من إجمالى طلاب التعليم قبل الجامعى. كما يوضحها الجدول التالي:

تطور أعداد المدارس والفصول والتلاميذ بالتعليم الخاص

البيان 1980/1981 2004/2005 مقدار نسبة الزيادة
مدارس 1080 4621 327.8%
فصول 15948 37423 134.6%
تلاميذ 15948 1222616 87.4%
متوسط كثافة الفصل 652393 32.7 - 8.2
عدد مراكز التدريب 17 335 1870% ؛ أى ما يقارب 19 ضعفًا

هذا.. وقد انخفضت كثافة الفصول بمدارس التعليم الخاص بما ينعكس على جودة أداء المعلم داخل الفصل من 40.9 تلميذ/ فصل عام 1981 حتى أصبحت 32.7 تلميذ/ فصل عام 2005، ويرجع هذا إلى إنتشار فكرة جودة العملية التعليمية، والمتابعة المستمرة من أجهزة الوزارة على سير وجودة أداء العمل بمدارس التعليم الخاص.

تحقيق الاستيعاب الكامل للتلاميذ
أسفرت جهود الوزارة فى مجال توفير فرصة تعليمية متميزة للجميع عن الوصول إلى تحقيق استيعابًا شبه كاملاً لجميع الأفراد فى سن التعليم، وتعكس المؤشرات التالية هذه الجهود المبذولة لاستيعاب جميع التلاميذ:

أ- زيادة الفرص التعليمية للجميع
زاد أعداد التلاميذ فى مراحل وأنواع التعليم المختلفة بين عام 1980/1981م وعام 2004/2005م، فبعد أن كان عدد التلاميذ المقيدين 7428873 تلميذًا، أصبح عدد المقيدين 15511818 تلميذًا، بزيادة مقدارها 108.8%، مقارنة بسنة الأساس.

ب- الارتفاع بمعدلات الاستيعاب فى التعليم الابتدائى
يُعَد معدل الاستيعاب فى المرحلة الابتدائية أحد المؤشرات المهمة؛ للتدليل على حجم الجهود التى بذلت فى مجال توفير التعليم للجميع... فضلاً عن كونه تعبيرًا عن الرؤية العلمية للوزارة لمواجهة عديد من المشكلات، التى باتت تؤرق المجتمع، والتى من أهمها (مشكلة الأمية- مشكلة عمالة الأطفال- مشكلات الأطفال بلا مأوى). ويبين الجدول التالى معدل الارتفاع بمعدلات الاستيعاب الكلى فى المرحلة الابتدائية:

مقدار نسبة الزيادة م 2004/2005 1981/1982م
جملة % بنات % بنون % جملة % بنات % بنون % جملة % بنات % بنون %
11.99 19.4 3.2 93.6 94.7 92.7 82.8 75.3 89.5
ارتفعت نسبة الاستيعاب الإجمالى فى المرحلة الابتدائية حتى وصلت عام 2004/2005م إلى 93.6%، وقد زادت نسبة الاستيعاب خلال الفترة من عام 1981 إلى عام 2005 بمقدار 10.8% مقارنة بسنة الأساس، هذا بخلاف ما يستوعبه الأزهر. هذا.. وتجدر الإشارة إلى أن هناك زيادة ملحوظة فى استيعاب الإناث عنها فى البنين؛ فقد زادت نسبة استيعاب البنات بمقدار 19.4% فى مقابل زيادة مقدارها 3.2% للبنين، وهو ما يعكس الاهتمام بالفتيات خلال تلك الفترة.

ج- مواجهة ظاهرة التسرب
بذلت الوزارة جهودًا مضنية فى مواجهة ظاهرة التسرب من التعليم؛ لأنها أحد الوجوه السافرة للهدر التربوى من ناحية، فضلاً عن كونها الباب الخلفى لمشكلة الأمية من ناحية ثانية.

أعداد ونسب المتسربين والمتسربات فى مرحلة التعليم الابتدائى خلال الفترة من 1990/1992 إلى الفترة 2004/2005م

السنة الدراسية تسرب البنين % تسرب البنات % جملة %
1990/1991 إلى 1991/1992 2.9 6.5 3.85
2003/2004 إلى 2004/2005 0.56 0.41 0.49

- انخفضت نسب التسرب فى التعليم الابتدائى، لتصل إلى أدنى حد لها فى عام 2004/2005، حيث بلغت 0.49%، بعد أن كانت 3.85% فى عام 1991/1992.






أعداد ونسب المتسربين والمتسربات فى مرحلة التعليم الإعدادى، خلال الفترة من 1990/1991 إلى الفترة 2004/2005م

- كانت نتيجة الاهتمام المتزايد بتعليم الإناث أن انخفضت نسبة التسرب بينهن فى المرحلة نفسها، لتصل إلى أدنى حد لها، حيث بلغت 0.41% فى عام 2004/2005، بعد أن كانت 6.5% فى عام 1991/1992 (المتاح).

أعداد ونسب المتسربين والمتسربات فى مرحلة التعليم الإعدادى خلال الفترة من 1990/1991 إلى الفترة 2004/2005م

جملة % تسرب البنات % تسرب البنين % السنة الدراسية
10.81 9.91 11.45 1990/1991 إلى 1991/1992
2.9 2.79 3.04 2003/2004 ألى 2004/2005

- انخفضت نسبة التسرب فى التعليم الإعدادى إلى أدنى حد لها، فبعد أن كانت النسبة 10.81% فى عام 1990/1992، بلغت 2.9% فى عام 2004/2005م.

- ولتعزيز الاهتمام بتعليم الإناث، انخفضت نسبة التسرب بينهن إلى أدنى حد؛ فبعد أن كانت 9.91% فى عام 1991/1992، انخفضت إلى 2.79% فى عام 2004/2005م، كذلك انخفضت نسبة التسرب بين البنين خلال الفترة نفسها من 11.54% إلى 3.04%.

أعداد ونسب المتسربين والمتسربات فى مرحلة التعليم الابتدائى، خلال الفترة من 1990/1992 إلى الفترة 2004/2005م

الاهتمام بتعليم الفتيات

أ- تضييق الفجوة التعليمية بين الذكور والإناث



البيان 1980/1981 2004/2005 مقدار الزيادة
بنـــون 4503086 8042701 3539615
بنـــات 2925787 7469117 4543330
الإجمالى 7428873 15511818 8082945
نسبة البنين من الإجمالى 60.61 51.9
نسبة البنات من الإجمالى 39.39 48.1

بالرجوع إلى الجدول السابق، يمكن القول بأن الجهود المتواصلة فى مجال الاهتمام بتعليم البنات من خلال توفير فرص تعليمية كافية ومناسبة ومتنوعة قد ساعدت فى تضييق الفجوة التعليمية بينهن وبين الذكور. يشير الجدول السابق إلى أن نسبة الزيادة فى عدد الملتحقات بالتعليم بلغت 56.2% فى الفترة بين عام 1980/1981،وعام2004/2005، فى حين كانت نسبة الزيادة فى عدد البنين خلال نفس الفترة 43.8% مقارنة بأعدادهم فى سنة الأساس، حتى ضاقت الفجوة بين أعداد كل من البنين والبنات إلى أن وصلت النسبة 51.9% لصالح البنين، 48.1% للبنات من الإجمالى، وبالتأكيد فإن هذا يشير إلى مدى النجاح فى تضييق الفجوة بينهم فى الحصول على الفرصة التعليمية، هذا.. وتجدر الإشارة إلى أن التركيبة السكانية لمصر حسب إحصاء عام 1996 تتشكل من 51.8% للذكور مقابل 48.2 للإناث، وهذا يشير إلى مدى النجاح فى تحقيق سد الفجوة بين الذكور والإناث.




ب- الصيغ المستحدثة بالوزارة لتعليم الفتيات

مدارس الفصل الواحد
تقوم هذه المدارس على فلسفة تشجيع الفتاة الدارسة لإطلاق طاقاتها الخلابة وقدراتها الابداعية ليكون لها دور في المجتمع، كما يتم النظر إلى تعليم المتسربات على انه استثمار اجتماعي واقتصادي طويل الأمد، حيث تهدف هذه المدارس إلى تمكين الدارسة من اكتساب المهارات والخبرات العملية الملائمة في المجالات المهنية، وتمكينهم من الإسهام في مشروعات التنمية الشاملة.

وقد زادت أعداد المقيدات بها إلى 69170 تلميذ وتلميذة، منهم 66623 تلميذة عام 2004/2005، كما سُمِحَ لخريجاتها بمواصلة الدراسة بالمرحلة الإعدادية والثانوية، وتم رفع سن القبول لهن حتى سن 20 عامًا للمرحلة الثانوية، 22 عامًا لمن هن فى مناطق نائية، وقد بدأ المشروع بعدد 211مدرسة فى عام 1993/1994م، وأصبح عددها 3147 مدرسة فى عام 2004/2005م بزيادة مقدارها 1391% بما يقارب 14 ضعفاً.

مدارس المجتمع
وهى صيغة أخرى تأتى فى إطار اهتمام الوزارة بتعليم البنات، وتهدف إلى توفير فرص التعليم فى المناطق الأقل حظًّا والمحرومة من الخدمات التعليمية بمشاركة المجتمعات المحلية، فى إطار التعاون بين وزارة التربية والتعليم ومنظمة اليونيسيف. بدأت مدارس المجتمع عام 1992م بإنشاء 4 مدارس، وفى عام 2004/2005، بلغ عددها 339 مدرسة، كما تلبى احتياجات البيئات المختلفة، روعى أن يكون قبول التلاميذ فى هذه المدارس بمعدل 30% للبنين و70% للبنات.

تقوم الدراسة بهذه المدارس على أساس تعدد المستويات، وقد قامت الوزارة بإعداد كتب ومواد تعليمية مصاحبة، وأنشطة تعليمية لهذه المدارس، مع مواصلة تدريب معلماتها على إدارة وتنظيم الفصل بأسلوب تربوي يساعد على نجاح العملية التعليمية، وتستخدم هذه المدارس مدخل التعلم النشط، حيث يكون التعليم متمحور حول التلميذ ، بما يساعد على تأصيل المنهج، وتعميق فكرة التعلم الذاتي، والتوجيه للبحث والإطلاع. كما يخضع طلاب هذه المدارس لنظام التقويم التربوى الشامل، من خلال حقيبة تقويمية تمثل كافة مجالات التعليم التي يؤديها التلميذ بالفصل.

المدارس الصغيرة
وهى صيغة ثالثة من الصيغ التى استحدثتها الوزارة فى إطار اهتمامها بتعليم البنات، وتهدف توفير فرص التعليم فى المناطق الأقل حظًّا من الخدمات التعليمية، بمشاركة المجتمعات المحلية فى إطار التعاون بين الوزارة والجمعيات الأهلية، والمنظمات الدولية. وقد بلغ عدد هذه المدارس 43 مدرسة بمحافظات (القاهرة، سوهاج، الفيوم).

وتعتمد هذه النوعية من المدارس على المشاركة المجتمعية من خلال لجان تعليم مجتمعية، تتكون من المهتمين بالتعليم في المجتمعات المحلية والجمعيات الأهلية، ورجال الأعمال، حيث يتم التركيز على احتياجات البيئة، وسد احتياجات المدرسة ودفعها نحو توفير مزيد من فرص التعليم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فى مجال زيادة الطاقة الاستيعابية بالمدارس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع مدرسة سخا الإعدادية بنين :: منتدى الأخبار :: أخبار التربية والتعليم-
انتقل الى: